لم يُخطئ من شبّه “الهيبة” بـ “باب الحارة”

بوسطة- متابعة

على مدار 9 أجزاء من مسلسل “باب الحارة” اشتهر العمل أنه “المسلسل الذي يحيي ويميت” بعدما لجأ المخرج بسام الملا في معظم خلافاته مع أبطال العمل لقتلهم، وحتى إعادة إحيائهم في حال تم التراضي.

مناسبة الحديث عن المسلسل الشامي، هي الحلقة الأولى من الجزء الخامس لمسلسل “الهيبة“، والتي كانت إعلان لوفاة شخصية “صخر/أويس مخللاتي“، بعد خلاف نشأ بينه وبين أحد صنّاع الهيبة وخرج على إثره من المسلسل.

فالحلقة أعادت للأذهان افتتاحية الجزء الثالث من باب الحارة، حين تم الإعلان عن وفاة أبو عصام، وكذلك أبو شهاب عندما فقد بسام الأمل بإمكانية حل الخلاف مع سامر المصري، وأُعلن مقتله في الجزء الخامس.

وبمقارنة سريعة، نجد أن تشابه العملين لا يقتصر على طريقة حل الخلافات مع الممثلين، فالمسلسلان حققا جماهيرية كبيرة، وكلاهما استثمر هذه الجماهيرية لتقديم عدة أجزاء، وأصبحت الغاية الأبرز للاستمرار.

لذا يمكن القول إن من شبّه الهيبة بباب الحارة لم يخطئ، ومن يعلم، قد يتخطى التشابه هذه الحدود ونرى جبل في جزء جديد يقول لأم جبل: “رجع الغالي يامو.. رجع صخر!”.

عن admin1

شاهد أيضاً

صبا مبارك: خبر كاذب وأنا بخير

بوسطة – متابعة انتقدت الفنانة صبا مبارك أسلوب تعاطي بعض الصحف وصفحات مواقع التواصل الاجتماعي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *