عبد الفتاح المزين: كل ألبستي بجميع الأدوار من عندي

خاص بوسطة – آيات العاني

أوضح الفنان عبد الفتاح المزين كيف يعمل على التفاصيل الخارجية للشخصيات الدرامية التي تسند إليه، مبيناً أنه يتولى إلباس الشخصية، كونه فناناً تشكيلياً.

وأضاف لبوسطة خلال لقائه في الحدث الذي نظمه “غاليري مصطفى علي” بالتعاون مع مؤسسة “ع. سيار” الذي جمع أسرة عمل “على صفيح ساخن” أن التفاصيل الخارجية بالشخصية وفي كل أعماله هو من يعمل على إلباسها “بسبب عملي كفنان تشكيلي” مشيراً إلى أنه يختار اللباس من مستودع الألبسة الخاص به و”كل ألبستي بجميع الأدوار من عندي وأنا اللي بختارها وبتفق مع المخرج بخصوصها” وأضاف لدي معرضين في السويد عن الفن التشكيلي ولا أحب أن أقوم بمعرض تشكيلي في سورية بسبب عدم تقدير هذا الفن.

وتحدث عن شخصية “الآغا” التي لعبها بمسلسل على صفيح ساخن (تأليف علي وجيه، ويامن الحجلي، إخراج سيف سبيعي)، مبيناً أن الشخصية حياتية و”الأمر الجميل فيها وجود الإنسان والطفل داخلها والجبروت خارجها”.

وبما يتعلق بقلة مشاهد الشخصية في العمل قال إنه يعتبر المشهد والـ300 بنفس القيمة “بشرط أن يكون مدروساً بشكل جيد درامياً، موضحاً أن ليس لديه عقدة البطل، لكن أنا من أصنع البطل عندما يأتي دور البطولة”.

وعن المقارنة بين دور”الآغا” ودور “زاهر أفندي” بمسلسل أبو كامل (تأليف فؤاد شربجي، إخراج علاء الدين كوكش) قال: “لايمكنني مقارنة دور زاهر أفندي بهذا الدور ولكل منهما نقلة مختلفة في حياتي لكن أفضل ما قُدم كعمل عن دمشق كان أبو كامل بداية من النص ونهاية بالمخرج”.

وحول الصدى والانتشار الذي حققه العمل، بين المزين أن أول وأهم سبب كان النص وتطرقه لموضوع المكبات، الذي لم يتطرق له أحد في الوطن العربي من قبل بحسب ما تحدث، وتابع “ثانياً المخرج والممثلين أيضاً الذين عملوا على الأدوار وكأن الدور خلق لهم حيث كان الممثل المناسب في الدور المناسب، ثالثاً الديكور والموسيقى التصويرية”.

عن admin1

شاهد أيضاً

خطوبة شهد برمدا وأحمد الصالح

بوسطة متابعة بعد التكهنات التي انتشرت حول خطوبة شهد برمدا من مدافع المنتخب السوري أحمد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *